ثقافات

“لبنان”

“لبنان”… الكلمة لي وعيت عالدّني أنا وعم إسمعها… سمعتها بأغاني فيروز، سمعتها بألحان الرحابنة ، وسمعتها بنبض كلمات جبران خليل جبران . هي الكلمة لي علموني أهلي حبها من أنا وصغيرة.

وللأسف خلقت حرب وخلق فساد بين أحرفها، ومع إنو بعّدوني عنا، ما نسّوني ياها. بالعكس، نكتبت بقلبي مرتين. لأنو صح حبّيتا من بعيد، بس كانت هيّ ساكنة فيني بدل ما أنا أسكن فيا.
“لبنان”…كلمة بتعني كتير: الحب، والحرية… الأدب و العلم… التبولة والحمص… من كل حرف بهالكلمة خلق شخص مثقف، راح لفظها بكل زاوية من العالم. خلّى الكل يعرف مين لبنان. فرجاهن إنو نحن لي وقفنا بوج الفساد والظلم. نحن لي بس دعسو عكرامتنا، دعسنا بقلوبهم، وهزّينا كراسيهن لي عفنو تحتهن.
76 سنة ! لبنان صرلو 76 سنة مستقل ! وإنتو ضيّعتو منن سنين من السرقة والنّهب!

بس خلصت هون. خلصت عند جيل بيعرف شو بدّو، جيل شلح الطّائفيّة ولبس المواطنيّة. جيل بس توحّد لوّن كلمة لبنان بالأحمر، بالأخضر، بالأبيض وبس ! زيّنها بصرخة صادقة، صرخة وجع… صرخة حتبني مستقبل كل فرد من هالجيل . صرخة حترجّع ولاد لبنان لحضنو.

Cet article t'a plu? n'hésite pas à le partager

التعليقات (0)